Copy
دراسة: 16/05/2018

دراسة حول مشاركة المرأة السورية في العمل السياسي

 
حققت تجربة العمل السياسي النسائي في فترة ما بعد الثورة السورية قفزة هامة لاسيما فيما يرتبط بتصدير النساء إلى مراكز صناعة القرار بعد مرحلة تهميش امتدت لعقود، ناهيك عن خوضها في ملفات غير نمطية كمحاربة الإرهاب وهيئة الحكم الانتقالي والدستور، إلا أن أي مؤشرات ضعف للحركة السياسية النسوية فهي مرتبطة بشكل رئيسي بضعف ديناميات العمل السياسي عموماً وافتقارها القدرة على التأثير، لذا فإنه من أهم التوصيات في هذا الشأن يتبلور في دفع الحركة النسوية باتجاه تطوير أدائها وبناها كتوسيع التمثيل النسائي الحالي بشخصيات ذات ثقل شعبي في الداخل السوري ومناطق المخيمات، وإعداد برامج تأهيل طويلة الأمد، والقيام بحملات قياس الأثر بشكل دوري للهيئات والمشاريع النسائية، والسعي لتطوير الهياكل الإدارية بشكل يتلافى المشاكل السابقة التي تتعلق بسوء الإدارة والفردية وضعف الشفافية.
اضغط هنا لتحميل الدراسة
Facebook
Twitter
Website
YouTube

جميع الحقوق محفوظة © مركز عمران للدراسات الاستراتيجية